Gstaad Palace
Gstaad Palace

البالاس الأخضر

أنابيب كهربائية للسيارة الصديقة للبيئة

افتخروا بامتلاككم سيارة صديقة للبيئة. ونرجو منكم أخذ العلم بوجود أنبوبين كهربائيين في موقف الفندق وواحد آخر في أمام مدخل فندق غشتاد بالاس لتعبئة بطاريات السيارة.


اجعلوا من إقامتكم تخفف من انبعاث الكربون

وسعوا أفاققكم دون زيادة كمية انبعاث الكربون.

غشتاد بالاس بصفته عضوا في الفنادق الرائدة حول العالم هو الفندق الفخم الأول الذي يقدم للنزلاء فرصة التمتع بتجربة تخفف من انبعاث الكربون ويقدم مساعدة مالية عن طريق النزلاء لتخفيض استهلاكهم للطاقة. ويسر الفندق الالتزام ماليا للطيران الدولي المستدام، وهو منظمة رائدة لا تبغي الربح في مجال في السياحة المستدامة، سعيا إلى تخفيض التأثير البيئي لنزلائنا خلال لياليهم في الفندق (على غرار استهلاك الكهرباء في الغرف والأماكن العامة) خلال إقامتهم في غشتاد بالاس.

ومع أن هذا الخيار ليس الأفضل للتصدي للتغير المناخي، فهو الخطوة الأولى للمساعدة في خفض إنبعاثات الغازات الدفيئة التي لا يمكن تفاديها.

قوموا بحجز ترجبتكم المخخفة من إنبعاث الكربون
<الآن>


النظام البيئي مع التسخين المركز في منطقة واحدة

تم كتابة تاريخ التسخين في فندق غشتاد بالاس في كانون الاول / ديسمبر :فقد تم افتتاح الكيلووات الاول في اول ساعة من نظام التسخين في مقاطعة غشتاد-سانين بشكل رمزي في قبو التدفئة في الفندق المجدد كبداية لايصال التدفئة بيئيا للمنطقة بكاملها. وبعد شهرين على البناء والاستثمار الكبير لمبلغ 650000 فرنك سويسري أصبح فندق غشتاد اول مستخدم للتدفئة المحلية بنظام الطاقة المجددة

ومع أنها ليست المرة الاولى التي يعمل فيها نظام التدفئة في الفندق على الحطب. ففي الحرب العالمية الثانية عندما بدأ مخزون الفحم ينضب، اضطر الفندق لاستخدام الحطب كمولد رئيسي للتدفئة. وفي فترة الخمسينات، تحول الفندق لاستخدام الزيت المغلي. وبعد مرور ما يقارب 60 سنة، عاد الفندق لاستخدام الحطب للتدفئة.

" لا يعتبر علم البيئة كلمة غربية أو حتى مرضا. فعلم البيئة هو الطريقة الصحيحة للمستقبل." كما يقول أندريا شيرز المدير العام. فعبر مركز التدفئة، ستتحسن نوعية الهواء في منطقة سانين بطريقة ملحوظة، وسيتم توفير 270000 ليتر من الزيت المغلي الذي يستخدمه الفندق للتدفئة سنويا.


Print page